دور التحفيظ : نبذة عن الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم القسم النسوي


نبذة عن الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم القسم النسوي

نشأة الفرع النّسوي وتطوره

          منذ نشأة جماعة تحفيظ القرآن الكريم سنة 1382هـ والفرع النّسوي له حظ الوجود تبعا لها , فقد كان في أول الأمـر عبارة عـن زاوية صغـيرة في مؤخرة المسجد الحرام تشتمل على عدد قليل من النّساء يلتففن حول بعض المقرئات من كبار السن المحبّات للقرآن الكريم , وما لبثت تلك الحلقات تتزايد حتى انقسمت إلى عـدد من الحلقات فانتقلت إلى بعض المنازل وانتظم فيها التحفيظ ,يلتحق به مثيلات المعلمات الأول من المقيمات بمكـة من جنوب شرق آسيا أندونيسيات وماليزيات وتايلنديات وفلبينيات .

ظل الأمر كذلـك إلـى أن كـان عـام 1397هـ حيث طلب رئـيس الجمـاعة في ذلك الوقـت – الشيخ/ محمّد صـالح قـزّاز رحمه الله – من السيدة زينب الغزالي في زيارة من زياراتها للمملكة أن ترشح مشرفة على الحلقات القرآنيّة القائمة في ذلك العهد للفرع النّسوي, فرشحت السيـدة الأستاذة : مجيدة بدوي–  مصرية الجنسية كـانت تعمل مشرفة اجتماعيـة في الرئاسة العامّة لتعليم البنات , وتناولت الإشراف على حلقات التحفيظ عام 1397هـ .

 كان عدد الحلقات حينذاك قد بلغ (عشرين) حلقة موزّعة في أماكن غير معـدّة إعـداداً لائقاً بحفـظ القرآن الكريم ودراسته . وعلى سبيل المثال في زوايا من أحوشة المنازل أو الأسطحة وبعضها في غرف بشقق يخصصّها أهلها للقرآن الكريم.

في عام 1406هـ أسند أمر الإشراف الرسمي على الفرع للأستاذات السعوديات فعُينت الدكتورة مريم سرور الصبان التي كانت تعمل ضمن هيئة التدريس بجامعة أم القرى , وتكوّن معها مجلس إدارة من سيدات المجتمع المثقفات , وتبرعت جمعيّة أم القرى بغرفة في مبناها مقرّاً لهذه الإدارة المستحدثة, وتقرّر في أول اجتماع لها تكوين لجنة قامت بالمرور الميداني على الحلقات الموجودة حينذاك , وتبع ذلك أن تكاتفت الجهود لرفع مستوى تلك الحلقـات إلى ما يليق بها . وأُضْفِيَ علي المدرسة القرآنيّة اسم (دار) بدلاً من (مدرسة) , وخُصِّصَ لكـل دار اسم منـاسب لها . وأخذت الأوضـاع في التحسـن وتـمّ افتتـاح داريـن فبلغ عـدد الـدور حينـذاك ( اثنتين وعشرين ) داراً وكان ذلك عام 1408هـ .

لم يطل أمر الإشراف على تلك الدور مسنداً إلى الدكتورة / مريم الصبان , حيث سافرت إلى أمريكا في بعثة علمية , فأسند الأمر عام 1407هـ من بعدها إلى الدكتورة / فاطمة رمضان بن حسين الرئيسة الحاليّة .

صار الإقبال من المجتمع شديداً على افتتاح مزيد من الدور , وأصبحت الحاجة ملحّة إلى إيجاد معلّمات عربيات يواكبن هذا التزايد , فأُنشئت الدورة التّدريبيّة لإعداد معلمات القرآن الكريم . تناول منهج التدريس لهن ما يناسب إعدادهن الإعداد المناسـب , وبدأ ذلك بفصـل واحد يضم سَبْعاً من الدّارسات عام 1406هـ , ثمّ بفصلين عام 1407هـ يضمّان ثمانِياً وعشرين دارسة وذلك بمدرسة أم معبد بالنُّزْهة  .

 

 

 

 

خلال شهور قلائل انتقلت الإدارة من مبنى جمعيّة ( أم القرى الخيريّة بمكّة ) إلى شقة بعمارة سكنية للدكتور / حسن محمّد باجودة بالرصيفة , كما انتقل عقد دورة إعداد المعلمات إلى شقة أخرى بنفس العمارة وكان ذلك عام 1408هـ حيث تزايد الإقبال على هذا النظام , فبلغ عدد المنتظمات بدورة إعداد المعلمات اليوم (أحد عشر) فصلاً , كما  تزايد عدد الدور إلى أن وصل اليوم إلى ( 485 ) أربعمـائة وخمس وثمانين داراً , وارتفع مستـواها ومستوى التدريس بهـا على أيدي خريجات تلك الدورات والحمد لله .

وللارتفاع بمستوى العطاء لدى المعلّمات الخرّيجات في هذه الدّورات واللائي بلـغ عددهن ( 1420 ) ألفاً وأربعمائة وعشرين معلّمة عقدت لهنّ الإدارة دورات تربوية تناولت محاضرات ثقافية قام بإلقائها متخصصات من عضوات هيئة التدريس بجامعة أم القرى والكليات. (وكان لذلك الأثر الطّيّب والحمد لله) ترابطاً بين المعلمات , وتلاحماً بين معلمات الدور وبين إدارة الجمعيّة , في جوٍّ يسوده الودّ والصّفاء .

أهداف جمعيّة تحفيظ القرآن الكريم :

1- إنشاء المدارس الخاصّة بتحفيظ القرآن الكريم للنساء .

2- تعليم القرآن الكريم تلاوة وحفظاً وتجويداً لبنات المسلمين ونسائهم وربطهنّ بكتاب الله تعالى إذ هو مصدر صلاحهن .

3- إعداد المعلّمات الإعداد المناسب عن طريق عقد دورات خاصّة في مجال القرآن الكريم وتجويده لتأهيلهنّ علمياً وسلوكياً لسد حاجات الـدور من المعلمات .

4- بذل وسائل التشجيع للمجتمع النّسائي للإقبال على كتاب الله تعالى من خلال برامج يعرض فيها نماذج طيبة للحفظ , وتُمْنَح المكافآت المتاحة في احتفالات لتكريم الحافظات.

 

5- تعميق حبّ تعلّم القرآن الكريم لدى النّساء.

6- تزويد المعلّمـة بالدّورات التثقيفيّة الإسـلامية التي تشعرها بمسؤوليتهـا عند تدريس القرآن الكريم.

7- إعداد الكفاءات المتميّزة في التّدريس والتّوجيه والإشراف .

8- إنشاء مراكز لتحفيظ كتاب الله تعالى للنشء دون سنّ الدّراسة والإسهام في تربية النّشء على خلق القرآن الكريم لينشأ النّشأة الصّـالحة , مع برامج مناسبة للأطفـال من قصص وأناشيد هـادفة وأدعية مأثورة في المناسبات المختلفة , لربطهم بالنّظم الإسلامية منذ نعومة أظفارهم .

 





        البريد الإلكتروني


        كلمة المرور




اعلان

ص.ب 9509

هاتف / 025340294 ، 025342900

فاكس / 025341030

البريد الاكتروني 

maahad.q@hotmail.com